pub wiko

رأي في الأحداث

حكايات مولات الحايك

أول الكلام

من حقكم أن تتساءلوا من هذه التي ولجت صفحات الأحداث؟ من هي؟ و ماذا ستقول و هل تستطيع أن تقول و هل تعرف ما تقول؟على رسلكم. سأحاول أن أجيب "وحدة بوحدة". كما يقولون في التلفزيون اليوم: معكم أنا ثيزيري صنهاجي و كما هو واضح من اسمي جذوري تمتد في الماضي السحيق لهذا الوطن إلى قبيلة صنهاجة و ما أدراكم من أبناء و بنات صنهاجة الذين أسسوا دولة بني زيري. و كما تلاحظون، أنا مغرورة بتواضعي لكن ماذا سيبقى في المرأة إن هي فقدت كبريائها.

أنا صنهاجية و من يعرفني يناديني مولات الحايك لسبب سأفشي لكم سره يوما ما.  هؤلاء الذين يعرفونني، يعرفون كم أنا شغوفة بالتاريخ و بالسياسة و بالدين. قرأت أكثر من مرة العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر و قرأت لمولانا جلال الدين الرومي و عرفت حكايات الحلاج و ما وقع للمقفع و كيف ولدت الدول و كيف ماتت و عرفت بصفة خاصة لماذا ماتت. قرأت مئات الكتب بل عشرات المئات و كثيرها صفراء. حفظت معلقات الصعاليك و الشعراء و من كان يرتاد البلاط. عرفت صاحب الحمار و قرأت على خصوم صاحب الحمار في المهدية و في قاهرة الفاطميين. نزلت من الجبل كي احكي لكم ما قرأت و ما عرفت و سأروي لكم كل يوم ما أرى و ما ألاحظ كما يقول علماء المخابر. بالطبع سأحدثكم عن السياسة و عن الدين و عن التاريخ في الماضي و الحاضر و عندما يكبر كبريائي سأحكي لكم عن المستقبل. سأحدثكم عن أحوال الناس. و من الطبيعي أن نطلق على كل هذا حكايات مولات الحايك. في الأخير لا يسعني إلا أن أشكر لكم طول صبركم و غدا يوم جديد

رأي في الأحداث

  • 1