pub wiko

رأي في الأحداث

مستنقع خرجان الطريق ..

بدون شك سيكون البرلمان القادم استثنائيا، لدرجة أن منتسيبه المحتملين سيكونون على وعي كبير بما ينتظرهم، بعدما تلقوا دروسا كثيفة حول طريقة تمثيل المواطن في ظل حجم البؤس والتنكيت الذي صار مبنى زيغود يوسف مسرحًا له..

كوارث العهدات السابقة والتي لم يجني منها "الشعيب الخديم" سوى الوعود التي سرعان ما تغرق في مستنقع "خرجان الطريق" بمجرد الجلوس على إحدى كراسي مبنى البرلمان.. ستترجمها حالة العزوف كالعادة الموجه ضد حملة التشريعيات مما  يجعلها لا حدث في نظر المواطن الذي سيساهم في الفتور الذي ستتميز به منذ إنطلاقها، بعدما هزمته أزمة السكن وأرهقته حملة زير الحزامة في سياسة التشقف، ونخرت قواه هموم البطالة ومتاعب البيروقراطية الإدارية المقيتة.. وهو ما سيجد التشكيلات السياسية التي تخاطب وده داخل قاعات فارغة لإستنتاج حقيقة ما إتركب في حق هذا الشعب على مر السنوات الفارطة، و ستكون محاولات تغيير قناعتاته و إرجاع الثقة المفقودة في طبقة سياسية خدمت كل شيء إلا مصلحته، مجرد عبث ممكوح ..ولعل لغة التشائم التي تميز الموطن دليل على معاقبة محتملة لرواد السياسة وردا على إهمال إنشغالاته بطريقة سيترفع فيها حتى على تمزيق ملصقات المترشحين كما جرت العادة، وعيله فالرسالة الموجهة لما تبقى من النخب السياسة مفادها أن أي المشاركة ستكون لأجل الجزائر فقط، ولا لأجل التخويف بخرافات وغول الربيع العربي، ولا لشيء أخر يزيدنا إستغباء وسذاجة، في الأخير تبقى الأمنية أن ينتبه هؤلاء لحصلية سلفهم ويعملوا على محاولة استخلاص الدروس والعبر مما حدث، بتحليلها والبحث عن أسباب ودوافع حالة اليأس السياسي وسط المواطنين، للخروج بمجلس طالما حلمنا به يضع حدا للمرض السياسي الذي لازم البلاد      

 

رأي في الأحداث

  • 1