pub wiko

الأخبار الوطنية والسياسية

جمال ولد عباس: برنامج الأفلان هو امتداد لبرنامج رئيس الجمهورية 

قال الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس  أن الأفلان هو العمود الفقري للدولة الجزائرية في رده على زعيم التجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحي، عندما قال الأفلان له امتيازات زائدة، لأنه تأسس في أول نوفمبر من "رجال بشلاغمهم و ليس بشلاغم غيرهم"

و قال أن الأفلان حرّر البلاد و لهذا لنا الحق في أن نقول: " الدّولة تاعنا و الرّاس مرفوع" أضاف ولد عباس الذي أوضح و من باب اللياقة السياسية  بأن الأفلان يحترم كل الأحزاب بما فيهم المعارضة

           حذّر جمال ولد عباس في تجمع شعبي نظمه بولاية قسنطينة ( شرق الجزائر) المترشحين و المناضلين  من استعمال عبارات القذف و الجدال أثناء و بعد الحملة الإنتخابية حتى لا يعكروا الجو الإنتخابي و حتى تكون للأفلان الأغلبية المطلقة يوم الإقتراع، و قال ولد عباس مخاطبا الحاضرين: "من يُصَوِّتُ لصالح حزب جبهة التحرير الوطني فهو يصوت للأمن و الإستقرار، مشيرا أن برنامج الأفلان هو امتداد لبرنامج الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، و أراد ولد عباس في خطابه  أمام مناضلي الحزب بالولاية و مترشحيه أن يرسم صورة للتعايش داخل الحزب، بأنه لا توجد مشاكل بين القياديين، منذ توليه شؤون الحزب و اجتماعه مع المعارضة في الداخل، مما مكنه من إعادة اللحمة بين المناضلين، موضحا أن ما يراه البعض صراعات هي في نظر الأفلان تنوع في الأفكار و الرؤى.

      و أضاف الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني أن إطارات الحزب  اعتادوا لغة الحوار بينهم بين القواعد النضالية من أجل تبسيط المفاهيم و توجهات الحزب، الذي يشهد  وعاءه الإنتخابي توسعا كبيرا ، و هذا يؤكد أن الشعب متعلق بماضيه و يعتز بتاريخه، و الدليل على ذلك التحاق سبعة رؤساء بلديات من ولاية سعيدة إلى صفوف الحزب، كانوا في السابق  يمثلون تيارات أخرى ( الأرندي، حمس، و حزب العمال)، و أردف جمال ولد عباس بالقول أن مصداقية المترشحين  يراها في نتائج الإنتخابات،  و لهذا لابد أن تكون النسبة مرتفعة   ليست في قسنطينة وحدها بل في الـ: 48 ولاية، حتى يبقى الأفلان إلى الأبد.

 

مكتبة الفيديو