pub wiko

الأخبار المحلية

تيزي وزو: مسيرات سلمية للاحتفال بالذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي و الربيع الأسود

  نظم الآلاف من أنصار حركة الماك، مسيرة سلمية انطلقت  في حدود الحادية عشرة صباحا من أمام جامعة مولود معمري (حسناوة) التي كانت مسرحا لأحداث 20 افريل 1980

 المسيرة جابت مختلف الشوارع الرئيسية لمدينة تيزي وزو وسط تعزيزات أمنية مشددة،

مرددين شعاراتهم التقليدية التي كانت تخترق شوارع مدينة تيزي وزو و التي تطالب باستقلال منطقة القبائل و رفع الحصار على أعضاء الحركة

 و توقفت المسيرة عند ساحة شهداء الربيع الأسود بمفترق الطرق لوسط مدينة تيزي وزو لتنظيم وقفة و دقيقة صمت ترحما على أرواح اللذين سقطوا من اجل القضية الامازيغية خلال أحداث منطقة القبائل خلال الربيع الأسود 20 أفريل 2001 ، قبل أن يواصلوا مسيرتهم نحو ساحة متحف المدينة ( مقر البلدية القديم) .

المسيرة التي دعا إليها ناشطون من حركة الاستقلال الذاتي لمنطقة القبائل "الماك" كانت بمناسبة الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي و الربيع الأسود  20 أفريل 1980 و 20 أفريل 2001  ، حيث عرفت استجابة قوية للمواطنين الذين قدموا من مختلف مناطق الولاية فضلا عن سكان غرداية الذين تنقلوا إلى عاصمة جرجرة لرفع مطالبهم إلى السلطات العليا في البلاد.

وسار الجميع  من جامعة مولود معمري مرورا بشارع لمالي أحمد و عبان رمضان في هدوء تام إلى غاية وصولهم إلى ساحة متحف المدينة ، حيث تجمهروا لبضعة دقائق قبل أن يفترقوا في حدود الواحدة بعد الظهر دون تسجيل أي تجاوزات تذكر خاصة و أن السلطات الولائية رخصت لهم التظاهرة.

وقد عرفت مسيرة أنصار "الماك" منذ انطلاقها ، طوقا امنيا مكثفا بالزي المدني و الرسمي تفاديا لأي انزلاق محتمل، قبل أن يفترق الجميع في هدوء .

 من جهتهن  بنات و أرامل الشهداء ،خرجن في مسيرة دعت إليها رئيسة جمعية بنات و ارامل الشهداء لولاية تيزي وزو  السيدة قيروب فريدة، تكريما لكل المناضلين من اجل القضية الامازيغية و ترحما على  أرواح الذين سقطوا خلال الربيع الأسود 20 افريل 2001 و المناضلين من اجل الهوية و اللغة الأمازيغية الذين فجروا أحداث 20 أفريل 1980.

 و شارك في هذه المسيرة السلمية التي انطلقت في حدود الساعة العاشرة من أمام النصب التذكاري المخلد لأسماء 22 ألف شهيد "الشمعة" و ساحة الزيتونة الواقعة عند المخرج الغربي لمدينة تيزي وزو ، مترشحون من حزب الأفالان بالولاية يتقدمهم متصدر القائمة و نائب المجلس الشعبي الوطني السيد سعيد لخضاري إلى جانب المترشح محمد حداد و عضو المكتب السياسي للأفالان السيدة مفتالي يمينة و غيرهم، ووصل الحشد سيرهم عبر مختلف شوارع عاصمة جرجرة وصولا إلى مقر الولاية أين توقفوا أمامه لبضعة دقائق و افترق الجميع في صمت في حدود منتصف النهار.

تجدر الإشارة إلى أن جميع المحلات التجارية في مدينة تيزي وزو، بقيت مفتوحة طيلة الفترة الصباحية تزامنا مع المسيرات، و كانت الحركة جد عادية بالنسبة للمواطنين الذين خرجوا لقضاء حاجياتهم المتعلقة بحياتهم اليومية ، كما لم تتوقف مختلف الخدمات الأخرى.

 

مكتبة الفيديو

الأكثر قراءة