pub wiko

الأخبار المحلية

*خفف عنهم معاناة التنقل والضغط الذي تعرفه الدوائر

ارتياح كبير للعاصميين باصدار جواز السفر وبطاقة التعريف الوطنية من البلدية

انطلقت أمس عبر بعض بلديات ولاية الجزائر، عملية

إيداع ملفات جوازات السفر وبطاقات التعريف الوطنية البيومتريين، وكانت بلدية الجزائر الوسطى السباقة لهذه التعليمة التي اقرتها وزارة الداخلية والجماعات المحلية  كمرحلة أولى لتعمم في وقت لاحق على مختلف بلديات الوطن.

وعرفت العملية ارتياح لدى المواطنيين واستحسنها أغلبيتهم كونها تخفف عنهم عناء التنقل الى الدوائر البعيدة عنهم والتي تعرف في كثير من الأحيان اختناقا وضغطا في مصلحتها خاصة استخراج هاتين الوثيقتين الخاصتين بجواز السفر البيومتري وبطاقة التعريف الوطنية.
حيث جاءت تعليمة وزارة الداخلية القاضية بتحويل استخراج جواز السفر والبطاقة الوطنية من البلديات البالغ عددها 57 بلدية بالعاصمة لتعمم بعدها على باقي بلديات الوطن.
وفي جولة استطلاعية قامت بها ‘’الاحداث’’ عن هذا الاجراء الجديد لاحظنا أن العديد من الموطنين استحسنوا الفكرة خاصة وانها لا تكلفهم عناء التنقل الى الدائرة الادارية وحمل حزمة الاوراق الادارية التي تكون ناقصة وتكلف المعني العودة الى المنزل وقطع اميال من اجل جلب اوراقه.
وفي هذا السياق قالت سلمى وهي شابة في العشرينات من العمر انها ترحب بالقرار الذي اتخدته السطات في استخراج جواز السفر من البلدية معتبرة  انه سهل المهمة عليها لاستخراجه في اقرب وقت دون تكبد معاناة التنقل الى الدائرة الادارية.

الجزائر الوسطى تشرع
في استقبال الملفات

ارتياح كبير وجدناه على وجوه سكان بلدية الجزائر الوسطى الذين رحبوا بالفكرة كونها منطقية، حيث سيكون المواطنون على موعد مع تقديم طلباتهم للحصول على جواز سفر وبطاقة تعريف بيومتريين.
وفي هذا الصدد كشف رئيس بلدية الجزائر الوسطى عبد الحكيم بطاش، ان تعليمة وزارة الداخلية والجماعات المحلية، القاضية بتحويل استخراج جواز السفر وبطاقة التعريف الوطنية من البلدية انطلقت فعليا يوم امس وتم تخصيص قاعة لإيداع ملفات المواطنين الراغبين في الحصول على جواز سفر أو بطاقة تعريف بيومتريين، ببلدية الجزائر الوسطى، وفي رده على سؤال حول إطلاق هذه الخدمة الجديدة قال ذات المسؤول ننتظر الضوء الأخضر من وزارة الداخلية، التي سترخص ربط قاعدة بيانات المجلس الشعبي البلدي بقاعدة الوزارة، وأضاف أن الوزارة ستتلقى تقارير يومية وأسبوعية حول العملية، وكانت وزارة الداخلية والجماعات المحلية وجهت دفتر شروط للمجلس الشعبي البلدي لاتخاذ التدابير اللازمة لاستقبال المواطنين، وهناك البعض فقط من البلديات الـ57 للجزائر العاصمة لحد الان التي يمكنها اقتراح هذه الخدمة الجديدة.
من جهته أكد قاضي عبد الحميد، رئيس مصلحة الحالة المدنية وجوازات السفر، أنه تم توفير جميع الإمكانيات المادية والبشرية لاستقبال المواطنين في أحسن الظروف، مشيرا إلى أن 25 عونا تلقوا تكوينا مكثفا طيلة 15 يوما بالدائرة الإدارية لسيدي امحمد للتحكم في تقنيات الإعلام الآلي الخاصة بإصدار جوازات السفر وبطاقات التعريف البيومترية.
من جهته، أوضح نائب رئيس بلدية الجزائر الوسطى، حوشين عبد القادر، أن مصالح الحالة المدنية ستشرع بدءا من هذا الأسبوع في إصدار جوازات السفر وبطاقة التعريف البيومتريين، على أن تعمم العملية تدريجيا على باقي بلديات ولاية الجزائر والوطن. وأشار حوشين إلى أن العملية تأتي في إطار تحسين الخدمة العمومية وعصرنة الإدارة لاسيما في شقها المتعلق باستخراج الوثائق الرسمية لتقريب الإدارة من المواطن، فضلا عن القضاء نهائيا على الاكتظاظ والطوابير الطويلة على الدوائر. ومن المنتظر أن تخفف هذه الإجراءات الجديدة من الضغط على مستوى الدوائر فضلا عن تقليص مدة إصدار جواز السفر البيومتري التي ستكون في صالح المواطن. تجدر الإشارة إلى أنه يمكن للمواطنين استخراج جوازات السفر البيومترية، من أي بلدية عبر كافة ولايات القطر الجزائري، دون أن يوجه إلى البلدية أو الدائرة مقر سكناه.

مواطنو عين طاية والرويبة يتخوفون
من الاكتظاظ

من جهة أخرى يتخوف سكان عين طاية والرويبة من ان يحصل ضغط في البلدية كون هذه الاخيرة صغيرة الحجم وبازدياد الوافدين عليها سيشكل اختناقا حيث تاخرت السلطات المحلية في بناء ملحقات مثلما وعدت به في الكثير من الاحيان ولكن لا يزال المشكل عالقا الى يومنا والاختناق اليومي في البلديتين ضف الى ذلك الاخطاء التي يرتكبها العمال الاداريون بسبب الصراخ وقلة التركيز ولكن فكرة تحويل استخراج جواز السفر الى البلدية اراح السكان في انتظار توسعة المقرات الخاصة بمصلحة الجواز وبطاقة التعريف الوطنية.

مكتبة الفيديو

الأكثر قراءة