pub wiko

الأخبار المحلية

زوخ يعطي تعليمة لمباشرة عملية الترحيل

ترحيل العائلات القاطنة بالقصدير بحي موريتي في سطاولي

أعطى والي العاصمة عبد القادر زوخ، أمس، تعليمة بترحيل

سكان الحي القصديري الموجود بالقرب من إقامة الدولة موريتي ببلدية اسطاوالي غرب العاصمة، حيث يتضمّن البرنامج القضاء على البناءات الهشة سواء على مستوى وسط العاصمة وضواحيها، فضلا عن البنايات الآيلة للسقوط في كل من بلديات محمد بلوزداد، سيدي امحمد، الجزائر الوسطى وحسين داي وإلى المواقع السكنية الجديدة بئر توتة والكاليتوس.

كشفت مصادر مطلعة لـ’’الأحداث’’ عن الشروع في عملية ترحيل سكان الحي القصديري موريتي ببلدية اسطاوالي غرب العاصمة بعد استلام ولاية الجزائر حصة سكنية تقدر بـ10 آلاف مسكن اجتماعي ستوزع بداية من هذا الشهر الى غاية أكتوبر المقبل، تستفيد منها كل العائلات التي هي في أمسّ الحاجة إلى سكن، خصصت منها 512 مسكن لحي ديار الشمس.
 ويمس البرنامج إعادة هيكلة الأحياء القديمة في كل من ديار البركة ببراقي، ديار الكاف بوادي قريش، وديار الشمس بالمدنية، كما ستستفيد من عملية إعادة الإسكان العائلات التي تقيم في بنايات مهددة بالانهيار في حي القصبة العتيق، وكذلك المقيمون منذ سنوات في مقبرتي العالية وسيدي يحيى.
كما سيستفيد من برنامج إعادة الإسكان المقيمون في الأقبية وأسطح العمارات. كما كشف المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي أن سكان حي الرملي ستمسهم عملية الترحيل مثل باقي النقاط السوداء غير أن الأمر يستدعي برمجة استكمال الأحياء السكنية التي تضم أزيد من 1000 شقة.
 ومن جهة أخرى، توعد والي العاصمة العائلات بتوزيع 1088 شقة لسكان العاصمة التي يتم إنجازها بإقليم ولاية بومرداس فيما تم تخصيص 500 شقة لسكان سي مصطفى بهدف تحقيق التوازن بين العقار الذي يتم إنجاز به الوحدات السكنية واستفادة سكانه الأصليين من نسبة معتبرة في إطار القضاء على السكن الهش، على غرار استفادة بلدية بومرداس من 500 شقة من أصل 1588 بنسبة 30 بالمائة من مجمل المشروع ومشروع سكني آخر يضم 300 وحدة بعد انتهاء أشغال إنجاز السكنات.
وتجدر الإشارة إلى أن والي العاصمة في إطار استكمال مشروع “الجزائر البيضاء” قام بتدشين جملة من المشاريع التنموية التي تتعلق أساسا بالتحسين الحضري منها الملاعب الجوارية والمساحات الخضراء ودور الشباب بكل من وادي قريش وبراقي، باب الوادي وسيدي امحمد.

مكتبة الفيديو

الأكثر قراءة