pub wiko

ثقافة

تخليدا لذكرى وفاته 39

 الراحل عبد الكريم دالي يكرم في تيزي وزو

 كرمت اليوم مديرية الثقافة لولاية تيزي وزو رفقة مؤسسة الشيخ عبد الكريم دالي صاحب رائعة "من زينو نهار اليوم" الراحل عبد الكريم دالي  و ذلك بمرور الذكرى 39 عن وفاتة.
و استهل المنظمون لهذه المبادرة الفنية برنامج التكريم ، بتدشين معرض ظم صور الفنان و مختلف أعماله الفنية التي خلفها ، متبوعا بعرض فيلم وثائقي يروي المسيرة الفنية للشيخ عبد الكريم دالي الذي تنحدر أصوله من ولاية تلمسان قبل أن تحتضنه ولاية الجزائر العاصمة التي حط الرحال بها بداية من سنة 1945.
و في تدخلها ، ثمنت مديرة الثقافة لولاية تيزي وزو السيدة نبيلة قومزيان هذه المبادرة التي إحتظنتها هيئتها لتكون الأولى من نوعها لتكريم أحد قامات الفن الجزائري عبد الكريم دالي ، و قالت في ذات الخصوص "لنا الشرف الكبير أن نكرم هذا الفنان الكبير الذي نحترمه كثيرا كما نحترم كل أعماله لأنه ترك بصمته في الساحة الفنية الجزائرية، و تثمينا لهذه القامة التي كانت دائما في خدمة الثقافة الجزائرية  " .
كما عبرت عن سعادتها لان التكريم تزامن مع عيد النصر، مضيفة أن تيزي وزو عاصمة الفن و الثقافة، و هي ارض مفتوحة لكل الفنانين الجزائريين و التي تعترف اتجاه كل فنان الذي ساهم في إثراء الثقافة سواء على المستوى المحلي أو الوطني.
و خلال المحاضرة التي ألقاها عبد القادر بن دعماش بالمناسبة، أبرز هذا الأخير أهم المحطات التي عاشها الراحل  الشيخ عبد الكريم دالي الذي اقترن إسمه عند الجزائريين كما قال  بأغنية "من زينو نهار اليوم صح عيدكم" و التي ينتظرها الجميع بشغف يوم المناسبة الدينية عيد الأضحى أو عيد الفطر، و قال بأن المرحوم سيبقى اسمه منحوتا في الذاكرة و التاريخ لأنه عرف كيف يحافظ على موسيقى التراث و هو مثل الشجرة التي نغرسها و تأتي بثمارها.
مؤكدا من جهة أخرى بان الشيخ عبد الكريم دالي غنى كل الطبوع الجزائرية و أتقن العزف على مختلف الالات الموسيقية، و قال "من واجبنا اليوم أن نعترف بكل الفنانين الذين تركوا بصمتهم في السجل الفني الجزائري" و قال أن آخر شهيد سقط في ميدان الشرف يوم 18 مارس 1962 على الساعة السادسة مساءا كان فنان يدعى عبد الباقي صالح من ولاية جيجل.
من جهتها رئيسة مؤسسة عبد الكريم دالي وهيبة دالي، عبرت عن فرحتها بوجودها في تيزي وزو لأول مرة من اجل تكريم جدها، و قالت أن المؤسسة التي تترأسها سطرت خلال هذه السنة إستراتيجية جديدة و هي التي ستزور الولايات لتكريم الشيخ عبد الكريم دالي و قد اختارت ولاية تيزي وزو لتكون أول محطة ، لأن الراحل كان قريبا جدا من الفنانين القبائليين عندما استقر بالجزائر العاصمة منتصف الأربعينات، حيث التقى بالشيخ نور الدين الذين كان يشرف على  الفرقة الموسيقية للإذاعة الجزائرية الناطقة باللغة الامازيغية و الاوركسترا ، مبرزة بأن عبد الكريم دالي هو أب كل الجزائريين و هو ملك للجميع، و قالت ان جدها خلف وراءه إرثا فنيا زاخرا  يظم 700 ساعة مسجلة في الإذاعة و التلفزيون الجزائريين، و تسعى المؤسسة التي تحمل اسمه من اجل الحفاظ على هذا الموروث بإصدار أغانيه حتى يكتشفها الجيل الجديد  و يتعرف على جميع أعماله الفنية.
 

مكتبة الفيديو