pub wiko

ثقافة

ميهوبي افتتح ملتقاها الدولي الأول لربيع الشعر البليدي

.. حين يوشح الشعر والورد مدينة البليدة  

     تعيش مدينة البليدة منذ أمس أجواء شعرية رومنسية أعادت للبلدة وهجها الثقافي والتاريخي

  وقد تناغمت مع حملة مرافقة تعيشها المدينة لاستعادة جمالها وارتباطها بالورود، من خلال تظاهرة رسمية وشعبية تحمل شعار "البليدة الوريدة".

  ولم يغب هذا الانطباع  الذي صنعته  حناجر ومواهب شعراء قدموا من 7 دول عربية، عن وزير الثقافة، عز الدين ميهوبي، حين أشرف على افتتاح فعاليات الملتقى الدولي الأول لربيع الشعر البليدي، حيث قال إنها استطاعت جمع مختلف ضروب الثقافة والإبداع من شعر وتراث وأغنية،  إلى جانب مناقشة القضايا الحيوية الراهنة. كما أثنى على تنظيم مثل هذه التظاهرات التي من شأنها " إكساب الجزائر أصدقاء ومواطنين جدد،  فكلما تم تكريم شاعر من بلد آخر فان ذلك يعزز انتمائه إلى الجزائر ". وقال إن " الاحتفال بالربيع لا يمكن أن يؤسس له إلا من البليدة التي عرف أنها أنجبت الكثير من الفنانين والمبدعين.

وتخلل حفل افتتاح الملتقى، الذي عرف مشاركة شعراء من فلسطين والعراق والمغرب وتونس وموريتانيا والسودان، إضافة إلى شعراء من الجزائر،  تكريم الوفود المشاركة والتي صدحت حناجرها بأبيات شعرية تغنت مرة بالمرأة وأخرى بالوطن وبالجمال أيضا.

 كما تنافس الشعراء المشاركون في الإشادة بجمالية مدينة البلدية التي تعيش هذه الأيام على وقع تظاهرة "البليدة الوريدة"،  فيما تم بالمناسبة أيضا تكريم صاحب أحسن قصيدة تغنت بمدينة سيدي الكبير وبمفاتن الأطلس البليدي مجسدا في قمة الشريعة والتي كانت من نصيب شاعرين من ولايتي جيجل وتبسة.

 للإشارة، فان فعاليات التظاهرة بادرت إلى تنظيمها مؤسسة ترقية الفنون والنشاطات الثقافية والرياضية لمدينة البليدة، وستتواصل الى غاية 14 من شهر مارس الجاري، وسيتخللها تنظيم عدة لقاءات شعرية من تنشيط الوفود المشاركة، إضافة إلى شعراء من الجزائر، على غرار سليمان جودي ورابح خيدوسي وإبراهيم صديقي وغيرهم.

 

مكتبة الفيديو