pub wiko

ثقافة

رحل عن عمر ناهز 61 سنة بعد رحلة علاجية بباريس

الشيخ مولاي التهامي غيتاوي يوارى الثرى اليوم بأدرار

تقام مراسم تشييع جنازة الشيخ مولاي التهامي غيتاوي شيخ زاوية مالك بن أنس بأدرار اليوم السبت بمسجد الشيخ سيدي محمد بلكبير، ومن المرتقب أن تستقبل المدينة وفودا كبيرة لإلقاء النظرة الأخيرة على الشيخ الراحل الذي سيوارى الثرى بمسقط رأسه بأدرار.

هذا وكان قد رحل عضو المجلس الإسلامي الأعلى الشيخ مولاي التهامي فجر الخميس بباريس عن عمر ناهز 61 سنة بعد رحلة علاجية هناك. والملاحظ أن صفحات مواقع التواصل الإجتماعي ‘’الفيس بوك’’ خاصة الثقافية منها لم تتناقل خبر وفاته مثلما كان الحال بالنسبة لوفاة الفنانين واللاعبين، الأمر الذي يطرح العديد من التساؤلات في تغييب رموز الجزائر وأعلامها في الدين والفكر. الجدير بالذكر الشيخ مولاي التوهامي غيتاوي شيخ المدرسة القرآنية مالك بن أنس بزاوية أوقديم بأدرار التي تعتبر قبلة عديد الطلبة من داخل الوطن وخارجه، عضو المجلس الإسلامي الأعلى ولد سنة 1954، ويعتبر من أبرز أعيان الجنوب والجزائر، نظرا لمسيرته العلمية الحافلة وجهوده الكبيرة في إصلاح ذات البين وتدريس علوم الدين والتكفل بعابري السبيل بالمدرسة القرآنية بزاوية أوقديم التي تستقطب الوافدين من داخل وخارج الوطني سيما من بلدان الساحل الإفريقي. يعتبر أحد أساطين العلم بجنوبنا الكبير الشيخ مولاي التهامي وعلماء توات ومن تلامذة الشيخ محمد بلكبير عليهما رحمة الله، وقد أكرمه الله فتخرج على يديه العشرات من الأئمة والمعلمين والدعاة من داخل الوطن وخارجه، كما قام الشيخ بوصل كتب شيخه بلكبير بالأسانيد المتصلة. هذا وتبوأ الفقيد عدة مواقع خلال مسيرته العلمية الحافلة التي بدأها منذ 1970 حيث عين إماما لمسجد قصر أوقديم ببلدية أدرار والذي أسس به زاويته وبنى فيه مدرسته القرآنية لنشر علوم الدين سنة 1990 حيث خرجت أفواجا من حفظة القرآن والأئمة والمعلمين الذين وفدوا إليها من مختلف ولايات الوطن ومن دول مالي والنيجر ونيجيريا وموريتانيا والسينغال وبوركينافاسو وغيرها، كما عين الشيخ الفقيد عضوا للمجلس الإسلامي الأعلى سنة 1998 بعد أن كان مقدما للطريقة الموساوية الكرزازية لينصب في 2001 عضوا في الأمانة العامة للجمعية الوطنية للزوايا ليترأس سنة 2010 الجمعية الوطنية للأعيان والعقلاء ثم بعدها رئيسا لرابطة علماء الجزائر وزار عدة بلدان عربية. وقد رحل الشيخ مولاي توهامي غيتاوي مخلفا وراءه إرثا فكريا شمل العديد من المؤلفات في علوم الفقه والدين والحديث النبوي الشريف وصرحا علميا يتمثل في الزاوية التي أرادها أن تكون قبلة لطلاب العلم من خلال الأنشطة الفكرية والملتقيات الوطنية والدولية التي بادرت بتنظيمها حول سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم.

مكتبة الفيديو

الأكثر قراءة

  • أمل بوشوشة تحجز دور البطولة في مسلسل ‘’سفينة نوح’’

    إقرأ المزيد...

  • قرب ارتباط أمل بوشوشة برجل الأعمال اللبناني وليد عواضة

    إقرأ المزيد...

  • ملتقى التصوف في الجزائر بوهران أفريل 2016

    إقرأ المزيد...

  • الشيخ مولاي التهامي غيتاوي يوارى الثرى اليوم بأدرار

    إقرأ المزيد...

  • باتنـة تحتضـن فعاليات الملتقى الوطني لنوادي البحث التاريخي بمشاركة 23 ولاية

    إقرأ المزيد...

  • الشعر ملكة إبداع فينا... ورغم المطبات يبقى صامدا وخير متنفس

    إقرأ المزيد...

  • سيدي عقبة ببسكرة تحتفي بعلماء الجزائر في ملتقى دولي

    إقرأ المزيد...

  • ‘’مدخل إلـى الفلسفة العامـة’’ جديـد الدكتـور عبـد الـرزاق بلعقـــروز

    إقرأ المزيد...

  • ”عاشـور العاشر” مقتبس من فكرة “كـان يا مكـان” المسروقة

    إقرأ المزيد...

  • ترسيم الأمازيغية لغة رسمية... مصافحة مع الذات وانتصار للهوية الوطنية

    إقرأ المزيد...