الأخبار المحلية

حي بني مويمن بالعفرون

الوالي يأمر بإطلاق الأشغال والعقلاء يدعون للتهدئة

أمر امس الثلاثاء، والي البليدة عبد القادر بوعزقي في إجراء استثنائي وسريع بضرورة التكفل العاجل بانشغالات سكان حي بني مويمن الواقع بأعالي بلدية العفرون، غربي الولاية، خاصة وأنها ذات طابع تنموي بحت ومستعجل.
وجاء قرار الوالي ساعات قليلة عن لقاء ممثلين عن الحي برئيسة الدائرة والذي كلل بتأكيد ذات المسؤولة أن مطالبهم تتعداها وكل ما يمكنها فعله هو تبليغ انشغالهم إلى المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي، ما أثار حفيظتهم ودفع بهم إلى التهديد بالاحتجاج لتحسين أوضاعهم المزرية قبل أن يتدخل عقلاء من الحي من اجل الدعوة للحوار الحضاري دون اللجوء إلى الاحتجاج، فيما أثلج قرار الوالي السريع صدور المعنيين لبداية النهاية لمعاناتهم.
وفي هذا السياق، من المرتقب أن تنطلق صباح غد الأربعاء أشغال تعبيد الطريق من المسجد إلى غاية حي 105 مسكن "العمارات" من طرف مؤسسة إنجاز وطنية استثناء وذلك بغلاف مالي قدره 2 مليار سنتيم في انتظار استكمال تهيئة أزقة الحي وتلبية المطالب الأخرى تدريجيا وحسب الأولوية.
ويعود سبب تأخر إطلاق أشغال التهيئة إلى بيروقراطية الإدارة وإلغاء صفقة تهيئة الحي مع المقاول السابق قبل إطلاق إجراءات إدارية مجددا، حيث وجه الوالي عبد القادر بوعزقي تعليمات صارمة من أجل مباشرة الأشغال وتجاوز كل العراقيل البيروقراطية التي تسببت في تململ وتذمر ما يزيد عن 20 ألف نسمة ترفض واقعها المرير على أبواب فصل الصيف الشهر الفضيل بعد أن عانت الويلات خلال الموسم الشتوي الماضي بسبب اهتراء الطرقات وغياب التهيئة.
وأكد ممثلون عن سكان الحي لـ"الأحداث" أن السلطات المحلية لم تتوقف عن تقديم دعمها المعنوي لهم من خلال الزيارات المتواصلة لرئيس البلدية ورئيسة الدائرة من أجل تبليغهم بكل المستجدات حول قضيتهم وطمأنتهم بالتكفل بانشغالاتهم.
 
وينتظر سكان الحي نزع العمود الكهربائي المتوسط للحي لما يشكله من أخطر وتشويه للمنظر العام، إلى جانب فتح مركز الأمن وتهيئة الطريق الرابط بالناحية الجنوبية في اتجاه الطريق السيار شرق-غرب مرورا بواد العفرون من أجل فك الاختناق عن وسط المدينة وتسهيل الالتحاق بالجامعة، إضافة إلى مطالب تنموية أخرى.