الأخبار الوطنية والسياسية

صحفيون نظموا وقفة احتجاجية أمام سفارة المغرب بالجزائر

نحو إفراج المغرب عن صحفي جريدة "الوطن" اليوم

    نظم، اليوم الاثنين، إعلاميون وصحفيون وقفة احتجاجية أمام مقر السفارة المغربية بالجزائر العاصمة، تنديدا باعتقال الزميل الصحفي بجريدة "الوطن" الناطقة بالفرنسية، جمال عيلات، من قبل الشرطة المغربية أثناء أداء عمله في منطقة الناطور.

 وأكد مدير جريدة "الوطن" أن الصحفي، جمال عليلات، "هو فعلا في المغرب من أجل تغطية الحراك الذي تشهده منطقة الريف الشمالية منذ أشهر".

فيما أكد زملاء الصحفي "أن الأخير وفي آخر اتصال له أكد تواجده بمقر الشرطة بمنطقة الناظور، وأن أعوان الأمن قاموا بإعادة هاتفه النقال من اجل الاتصال بأصدقائه"، فيما أكد آخرون إمكانية إطلاق سراح الزميل الصحفي اليوم، الاثنين،  وأن وزير الاتصال المغربي أبدى "امتعاضا" من عدم حصول الأخير على ترخيص لتغطية أحداث الريف ".

بينما نقلت مصادر أخرى أن السفير الجزائري بالرباط، أحمد بن يمينة، يكون قد باشر بعض الإجراءات مع السلطات المغربية.

هذا، ونقلت وسائل إعلام مغربية، منها "هسبريس"، عن مصدر أمني، أن الصحفي عليلات وإثناء التحقيق معه، أكد أنه يعمل مراسلا لصحيفة "الوطن"، وأن مواكبته للأحداث التي تشهدها مدن الشمال المغربي تتعلق بطبيعة وظيفته، مضيفا أنه لم يتمكن من الإدلاء بأي ترخيص أو اعتماد صادر عن وزارة الاتصال المغربية يبرر ممارسته لنشاط إعلامي بالمغرب.

وأضاف المصدر أنه تم الاحتفاظ بالمعني بالأمر تحت تدبير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة المختصة، وذلك للتحقق في طبيعة نشاطه بالمغرب، وارتباطاته المحتملة بالأحداث الجارية بالمنطقة.

وألقت قوات الشرطة المغربية القبض على الصحفي عليلات أثناء أداء مهامه المتمثلة في تغطية الحراك الشعبي بمنطقة الريف.

وزعمت المصادر أن الشرطة المغربية ضبطت الصحفي وهو بصدد التقاط صور ومقاطع فيديو، للوقفة التي شهدتها المدينة، دون أن يحصل على ترخيص بالتصوير من وزارة الاتصال المغربية، ووضع الصحفي على ذمة التحقيق بأمر من النيابة العامة المغربية دون أن توجه له أي تهمة لحد الساعة.