ثقافة

"صمت الأبرياء" و"حكايتكم" و"تاج القرآن" في رمضان، خلادي:

الأزمة المالية تصيب التلفزيون العمومي و"بن باديس" أبرز انتاج

   كشف المدير العام للتلفزيون الجزائري، توفيق خلادي، عن الشبكة البرامجية لشهر رمضان الكريم، والتي تقلصت بنسبة 10 بالمائة في ميزانية البرامج الداخلية والخارجية للعام الثاني للتوالي، فيما تم الإبقاء على التجميد الكلي لشراء البرامج الأجنبية.

   وأوضح خلادي، في ندوة صحفية، أنه تم  "تصور برنامج رمضان لهذه السنة على مستوى القنوات الخمسة يأخذ بالحسبان" المرافقة الحتمية للنشاط المكثف الذي سيطبع مختلف مجالات الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية في هذه الفترة" مع اقتراح "تشكيلة متنوعة من البرامج على المشاهدين المتنوع بهدف تلبية حاجياتهم مع مراعاة الجوانب الروحية والترفيه المميز لهذا الشهر."

  وقال إن الشبكة الرمضانية قائمة على ثلاثة مبادي وهي عقلانية التسيير للموارد، خصوصا المالية منها، وجزأرة متقدمة للمضامين، مع توفير الجودة والتنوع في البرامج. وأشار إلى أن" نسبة البرامج الوطنية لهذا العام بلغت 90 بالمائة في القناة الأرضية الأكثر تفتحا على البرامج الأجنبية. وفاقت هذه النسبة في القنوات الأربعة المتبقية".

وحرصا على التوازن بين القنوات الخمس، يسعى المشرفون على البرمجة إلى اشتراك أكبر بين القنوات في البرنامج المتوفر، وعلى سبيل المثال  تقديم القناتين الأرضية والجزائرية الثالثة" برنامجا موحدا من الخامسة مساء إلى العاشرة ليلا وهي فترة ذروة المشاهدة .

وأضاف أن المؤسسة أنجزت مسلسلا من 30 حلقة بعنوان "صمت الأبرياء"، وسلسلة هزلية من 15 حلقة بعنوان "حكايتكم"، و"ماشي ساهل"، والمسابقة الشهيرة لترتيل القرآن "تاج القرآن"، فيما يكمل الإنتاج الخارجي المجهود الداخلي، حيث سيكون المسلسل المخصص للعلامة عبد الحميد بن باديس، 30 حلقة،  إحدى جواهر هذا الإنتاج، على حد تعبيره.

كما ستعرض طيلة الشهر أعمال كثيرة بمساهمة منتجين خواص، منها أعمال هزلية بمشاركة كبار الوجوه الفنية التي تعلق بها الجمهور،على غرار شافية بودراع وحكيم دكار ومحمد عجايمي وسيد أحمد أقومي .

وتتضمن الشبكة برامج "تتماشى وتقاليد الجزائريين في هذا الشهر الكريم"، كما قال خلادي، منها أعمال ذات طابع ديني وروحاني وبرامج البلاطو الترفيهية، وسهرات موسيقية من المحطات الجهوية، وكذا حصص تحث على التآزر والتضامن، مثل "رمضان الخير" و"افوس دغ فوس" (  اليد في اليد) وغيرها، على جانب سلسة من الكاميرات الخفية، منها واحدة خاصة بالأطفال، وحصة جديدة مقتبسة من عمل أجنبي بعنوان "رجلي هو الشيف" يقترح مسابقة بين الأزواج.