ثقافة

غليزان: جمعية الظهرة بمازونة تحيي الطبعة 3 لبرنوس و قلم الظهرة

 تعتبرجمعية الظهرة  الثقافية و السياحية بمازونة في ولاية غليزان من بين أكبر الجمعيات النشطة و الفعالة ،حيث  أحيت أول أمس  الطبعة الثالثة عشر لبرنوس و قلم الظهرة و هي مناسبة  يتم خلالها كل سنة تكريم شخصيتين ببرنوس و بقلم الظهرة.

  و بالمناسبة اختارت الجمعية هذه السنة عميد الصحافة لولاية غليزان الأستاذ عابد زقاي  نظير ما أسداه من خدمات جليلة للإعلام طوال  42 سنة من العطاء، عمل خلالها رئيسا لمكتب وكالة الأنباء الجزائرية بولاية معسكر  في 1976 كصحفي محترف ثم  صحفيا و مذيعا للأخبار بإذاعة وهران و العاصمة كما اشتغل منشطا بالتلفزيون الجزائري و مقدما لحصة أسبوعية في 1986 فضلا عن عمله كمعلق رياضي بكل ملاعب الغرب الجزائري لحساب الاذاعة الوطنية و لا زال يكتب الى اليوم بعدة جرائد باللغتين العربية و الفرنسية.

حفل التكريم حضره الى جانب الأستاذ عبد القادر كحلوش رئيس هذه الجمعية النشطة، عدد من الشخصيات التاريخية و السياسية و الدينية و حضور قوي للإعلام، ألقيت خلاله كلمات حول المغزى العميق من هذا اللقاء الذي وصفه  أحد الخطباء برد الاعتبار لرجال نذروا انفسهم لخدمة العلم و الثقافة. هذا و قد تسلم عميد الصحافة لولاية غليزان الأستاذ عابد زقاي برنوس الظهرة و قلم الظهرة في جو مفعم بالفرحة و السرور كما تم بالمناسبة تكريم شخصية دينية أخرى ببرنوس الظهرة ممثلة في شخص الأستاذ و الامام الخطيب السيد جسين ميلود عبد القادر  شيخ زاوية البوسعيدي الكائن مقرها بولاية الشلف.