ثقافة

وزير الإتصال قال أنه سيكون "مرجعية تاريخية و ثقافية للأجيال" القادمة

العرض الأول لفيلم ابن باديس اليوم بقاعة زينيث  قسنطينة

 سيكون الجمهور القسنطيني اليوم الثلاثاء  حاضرا بقوة لمشاهدة العرض الأول لفيلم  ابن باديس لمخرجه السوري باسل الخطيب

  يمكن مشاهدة الفيلم على الساعة السابعة مساءً بقاعة العروض الكبرى أحمد باي قسنطينة ، أنتج الفيلم  وزارة الثقافة و هو من سيناريو و حوار رابح ظريف،  موسيقي  سليم دادا ، تحت إشراف الديوان الوطني للثقافة و الإعلام و المركز الجزائري لتطوير السينما

 و برمج العرض الثاني في نفس التوقيت ليوم الأربعاء 24 ماي الجاري بأوبرا بوعلام بسايح الجزائر العاصمة، ذلك تزامنا مع دخول شهر رمضان،  كما ستحتضن  قاعة السعادة بغرب البلاد وهران العرض الثالث، تأتي هذه العروض  بمساهمة الديوان الوطني لحقوق المؤلف و الحقوق المجاورة، و تجدر الإشارة أن الفيلم يصور المسيرة النضالية لرائد الإصلاح العلامة عبد الحميد ابن باديس ، و قد عملت وزارة الثقافة على توفي كل الوسائل اللوجستيكية لإنجاح الفيلم حتى يكون في مستوى هذه الشخصية، و كان وزير الإتصال حميد قرين قد أكد خلال وقوفه على المشاهد الأولى من تصوير الفيلم بقصر احمد باي قسنطينة أن الفيلم  يأخذ أبعادا تاريخية و اجتماعية و ثقافية أيضا، من أجل بناء مجتمع يعتز بهويته الوطنية و يحافظ عليها ، و سيكون كما اضاف "مرجعية تاريخية و ثقافية للأجيال" القادمة،  و يعود تصريح حميد قرين ، بعدما  أثار  الفيلم  في بداية الأمر حفيظة مثقفين و ممثلين جزائريين لاختيار مخرج الفيلم من خارج الجزائر،  و هو  المخرج السوري باسل الخطيب، و طالبوا بأن يكون فيلم ابن باديس من إنتاج و إخراج محلي ، و كذلك الشخصيات التي تمثل الأدوار، و قال حميد قرين أن ثقته كبيرة في منتج الفيلم و مخرجه ، طالما هو من صناعة جزائرية محلية،  و هي رسالة منه إلى الشباب الجزائري الذي طالما حرص العلامة ابن باديس على تنشأته و إصلاحه ، موضحا أن ابن باديس ليس إمام و علامة فقط، أو ملك للجزائريين ، بل هو ملك للأمة الإسلامية ، بحكم أنه رجل يتصف بالحكمة و له كثير  من المميزات  التي تجعله موضع اهتمام العالم أجمع.