ثقافة

فنانون دعوا لاقتباس الرواية الجزائرية لفائدة المسرح

زياني شريف عياد: الركح رهينة الرداءة

  ناقش مسرحيون جزائريون أمس بالمسرح الوطني، محي الدين بشطارزي، الاقتباس وغياب الرواية الجزائرية في المسرح الجزائري، ضمن ندوة حول "الرواية الجزائرية والركح" استضافها نادي أمحمد بن قطاف، واتفقوا على "ضرورة اقتباس الرواية الجزائرية دون التوقف عن الكتابة  للمسرح".

  واتفق اغلب المتدخلين أن الاقتباس "عملية مفتوحة على الأجناس الأدبية والفنية كلها"، لكن "باكتساب المقتبس لأدوات المسرح وفهمه لخصوصية الركح وما تتطلبه".

واعتبر المخرج، زياني شريف عياد، أن "المسرح الجزائري رهينة الرداءة في الفترة  الحالية"، وهو ما يجعل "النقاشات كلها تصب في نفس الاتجاه"، مضيفا أنه "لا يوجد طريقة لكتابة المسرح أو اقتباسه"، واعترف أن "أغلب نصوصه اقتبست من نصوص سردية سواء قصص أو روايات بل وحتى من مقالات صحفية".

وأضاف عياد أن "اقتباس نصوص للمسرح لم يكن خيارا"، حيث وصف الكتابات الروائية بأنها "عبرت عن هموم الجزائر في مرحلة مهمة، بينما كان المسرح يعيش على الهامش"، وأكد صاحب "الشهداء يعودون هذا الأسبوع" أن "بعض النصوص تكتشف عيوبها على الركح".

ومن جهته، توقف مراد سنوسي عند تجاربه في اقتباس الرواية للمسرح، على غرار رواية "أنثى السراب" لواسيني الأعرج، التي حولها إلى عمل بعنوان "امرأة من ورق"، وعمله "الصدمة" المقتبس عن رواية ياسمينة خضرا "الاعتداء"، وأثناء شرحه لتجربته أكد أن الرواية "تخضع لشروط الركح وليس العكسن وهو الأمر الذي قام به  خلال تجاربه.

وأشار سنوسي إلى أن أزمة المسرح "ليست في النصوص فقط، بل في تقدير الأعمال وتصنيفها"، فهي تكاد تكون "على قدم المساواة رغم التفاوت في المستوى"حسبه، مضيفا أن "بعض الاقتباسات أهم من بعض الكتابات والعكس أيضا وارد"، وبرر لجوءه إلى الأعمال الروائية بأنه "خيار ذوقي بحت".

ورافع الكاتب المسرحي والروائي، محمد بورحلة،  لصالح الاقتباس الحر"دون الالتزام بالنص الأصلي"، معتبرا أن "المقتبس ينتج نصا جديدا وأن المخرج يمكنه أيضا وفق رؤيته أن ينتج نصا ثالثا"،  ودعا إلى "التعرف على الاقتباس وما يرتبط به من مؤلف وأدوات"، مشيرا إلى أن "الاقتباس ليس غريبا على المسرح  الجزائري منذ اقتبس شباح المكي الوعد الحق لطه حسين".

ورفض بورحلة التهم التي توجه للمقتبس كونه "خائن"، معتبرا أن "الاقتباس هو استقلالية تتيح للمقتبس التصرف في النص الأصلي وفق ما يراه فلسفيا وجماليا".

الأكثر قراءة

  • ميهوبي: فيلم ابن باديس  رسم صورة لتطور الصناعة السينمائية في الجزائر

    إقرأ المزيد...

  • غليزان: جمعية الظهرة بمازونة تحيي الطبعة 3 لبرنوس و قلم الظهرة

    إقرأ المزيد...

  • الأزمة المالية تصيب التلفزيون العمومي و"بن باديس" أبرز انتاج

    إقرأ المزيد...

  • العرض الأول لفيلم ابن باديس اليوم بقاعة زينيث  قسنطينة

    إقرأ المزيد...

  • معرض الجزائر الدولي للكتاب يدفع مستحقات الناشرين العرب

    إقرأ المزيد...

  • "سينما الصحراء الغربية".. صرخة في وجه اسبانيا والمغرب

    إقرأ المزيد...