الأحداث الإقتصادية

كشف عن 10آلاف مراقب فقط والمطلوب 200 ألف عون

 تبون : سنحارب المضاربين بالوسائل المتوفرة لدينا

   اعترف  وزير السكن والعمران والمدينة ووزير التجارة بالنيابة، عبد المجيد تبون، اليوم الأربعاء، بضعف الوسائل المتوفرة لمكافحة المضاربة في النشاط التجاري، مؤكدا أن مصالح وزارة التجارة تعمل للحد من المضاربة بالوسائل المتوفرة لديها .

 وأوضح وزير التجارة بالنيابة، على هامش زيارة العمل التي يقوم بها الوزير الأول عبد المالك سلال إلى ولاية وهران، إنه لا يوجد سوى 10 آلاف عون مراقبة في الميدان على المستوى الوطني، في حين تقدر الاحتياجات بـ 200 ألف عون، مضيفا أنه بهذا التعداد من غير الممكن تقريبا مراقبة كل واحد من الـ  3.250.000 تاجر، مشيرا إلى أن مصالحه تسعى لمحاربة المضاربين بالوسائل المتوفرة لديها.

 وأشار الوزير إلى أنه خلال اجتماع عقد مؤخرا مع جمعية حماية  المستهلكين تم إبلاغه عن حالات لتخزين اللحوم البيضاء من قبل مضاربين تحسبا لحلول شهر رمضان الذي يسجل كما هو العادة طلبا كبيرا على هذه المادة.

أما بخصوص اللحوم الحمراء، فأكد أنه "لم تسجل أي حالة  للحمى القلاعية بولايات البيض والنعامة والأغواط وخنشلة التي تتوفر لوحدها على 27 مليون رأس من الأغنام، مؤكدا بأن "استهلاك اللحوم الحمراء لا يطرح أي مشكل.