الأحداث الإقتصادية

اعتبر إدماجها ضمن النظام الكهربائي من أكبر الصعوبات

البنك العالمي: الجزائر بلد رائد في الطاقة المستديمة

   اعتبر تقرير جديد للبنك العالمي الجزائر كأحد البلدان الرائدة في مجال الطاقة المستديمة ضمن مجموعة البلدان الناميةـ إلى جانب جنوب إفريقيا ومصر عن القارة الإفريقية والصين والهند وماليزيا في القارة الأسيوية.

   وأشارت دراسة معنونة "المؤشرات التنظيمية من أجل طاقة مستديمة"، نشر أول أمس  بواشنطن، إلى تمكن الجزائر من فرض نفسها كأحد الرواد في مجال الطاقة المستديمة، حيث صنفت ضمن 45 بلدا في العالم سطرت سياسات طاقوية قوية. وقد تناولت الدراسة بالبحث سياسات 111 بلد في ثلاثى مجالات تخص الاستفادة من الطاقة والنجاعة الطاقوية والطاقات المتجددة.

 ولاحظ البنك العالمي أن تمكن هذه البلدان من تسجيل هذا المنعطف يعني أن مجموع مناطق العالم، لاسيما إفريقيا الواقعة جنوب الصحراء، بوسعها تحقيق نتائج أحسن.

 يذكر أن إفريقيا الواقعة جنوب الصحراء هي المنطقة التي تسجل أضعف نسبة كهربة في العالم، حيث لا يستفيد قرابة 600 مليون شخص فيها من الكهرباء.

 من جهة أخرى، أبرز تقرير البنك العالمي الإجراءات العديدة التي تم اتخاذها في سبيل ترقية الطاقات المتجددة، مشيرا إلى أن الإشكال لا يتعلق بوجود مصادر الطاقات المتجددة، وإنما في إدماج قدرات محطات توليدها ضمن النظام الكهربائي حتى تساهم في إنتاج الكهرباء.

وأكد الخبير الاقتصادي، مهماه بوزيان، أن الجزائر تمتلك أكثر من 27 بالمائة من الكمون الشمسي في منطقة البحر الأبيض المتوسط، مضيفا أن الجزائر أطلقت مناقصة دولية لإنتاج الطاقات المتجددة، مؤكدا أن الجزائر ستصل قريبا إلى معدل إنتاج يصل إلى 8 آلاف ميغاواط من الطاقة الشمسية.